أرشيفات التصنيف: غير مصنف

العمل في العام القادم: 47 سؤال عشوائي لتحريك الأفكار في رأسك!

للبعض قد يكون زيادة مستوى الدخل هو الهدف الأساسي للعام القادم، وللبعض الآخر قد يكون تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية هو الأولوية، وقد يكون تحصيل شهادة احترافية أو جامعية جديدة هو من أهم الإنجازات التي يجب تحقيقها. متابعة قراءة العمل في العام القادم: 47 سؤال عشوائي لتحريك الأفكار في رأسك!

قصة ريحان .. كيف أؤسس مشروعي الصغير

قد تكون شريحة رواد الأعمال الذين يعملون على مشاريع مرتبطة بالتكنولوجيا قد جذبتني لسنوات، خصوصاً بسبب خلفيتي الدراسية وبعض محاولاتي المشابهة، ولطبيعة الوظائف التي قد شغلتها؛ ولكن في عام 2013 وجدت نفسي بالصدفة أمام شريحة رواد أعمال مختلفة قليلاً والحقيقة أن أفكار مشاريعها أقل جذباً.. ولكن بعد العمل معهم وجدت نفسي أمام تجربة تستحق العناء. فهنا نجاح المشروع يعني أساسيات أسرة: مأوى أفضل, غذاء, وكساء…. متابعة قراءة قصة ريحان .. كيف أؤسس مشروعي الصغير

أين نحن في 2014؟

2014اليوم وبينما كنت ابحث عن أحد المواضيع في الانترنت .. أوصلني فضولي لواحد من المواقع الإلكترونية الخفيفة الذي يعرض وبشكل جميل وبسيط توقعات المستقبل والسنوات القادمة لمواضيع العلم والتطور …

يعنون الموقع التقرير بـ 2014 ويبدأ بذكر أبرز التوقعات للسنة الجديدة وإليكم بعض الأمثلة: متابعة قراءة أين نحن في 2014؟

لا تسأل من يملك كل الأجوبة

منذ عدة سنوات عملت مع إحدى الشركات في دمشق, لهذه الشركة ثقافة خاصة وطرق إدارية وجدتها مختلفة عما تعلمته أو ما قد جربته في الشركة التي عملت فيها سابقاً. العديد من الإيجابيات يقابلها العديد من السلبيات في طرق عملها وأساليب تفكير القائمين عليها.

على خبرتي المتواضعة في ذلك الوقت, فكان أكثر ما يزعجني في تلك الشركة هي الاجتماعات الطويلة التي غالباً ما تنتهي بدون نتائج, أحياناً يستغرق الاجتماع أربع أو خمس ساعات فيه الكثير من الكلام والكلام … وبالنهاية أخرج منه تماماً كما دخلت (تي تي       تي تي) متابعة قراءة لا تسأل من يملك كل الأجوبة

كيف تؤسس صفحة فيسبوك ناجحة لشركتك: خمس نصائح

كتبتُ هذه المقالة لموقع ومضة وتم نشرها باللغة العربية والإنكليزية

Muhanad_large

في كل يوم تقريباً نسمع عن تأسيس شركات ناشئة جديدة لرواد أعمال في منطقتنا العربية. وفي حين وصل عدد مستخدمي فيسبوك الىأكثر من 46 مليون مستخدم مع نهاية 2012 في المنطقة العربية، تزيد شعبية وانتشار استخدام الشركات الناشئة لشبكات التواصل الاجتماعي.

تظهر جلياً أهمية استخدام هذه الوسائل لتسويق منتجات وخدمات رواد الأعمال. لا سيما إيصال صوت منتجاتهم لشرائح متعددة من المجتمع ان كان الزبائن المحتملين، الرعاة، الشركاء والموردين، أو حتى أفضل الموظفين. متابعة قراءة كيف تؤسس صفحة فيسبوك ناجحة لشركتك: خمس نصائح

مشاريع صغيرة – 5 استراتيجيات تسويقية إلكترونية للحملات التسويقية ذات الميزانيات المحدودة

في عالمنا اليوم, أصبح التسويق وجذب الانتباه لمنتجاتنا من الصعوبة بمكان مع ميزانيات تسويقية محدودة, ليس فقط بسبب المنافسة مع الشركات الكبرى أصحاب الميزانيات الضخمة, وإنما بسبب التنافس مع تقنيات الشبكات الاجتماعية وكل ما تحمله من تشتيت لانتباه جمهورك أو زبائنك المحتملين.
ولكن هذا الكلام لا يعني بالمطلق رصد مبالغ ضخمة لحملاتك التسويقية, فالتالي سيعرض 5 استراتيجيات خلاقة لعرض وتسويق منتجاتك وخدماتك في العالم الإلكتروني.

1- احصل على التوصية من شخصيات مشهورة محلياً:
مجموعة كبيرة من أصحب الأعمال يحلمون بأن يتم التوصية بمنتجاتهم من قبل شخصيات مشهورة عالمياً, ولكن كبديل: قم بالبحث عن توصية من شخصيات مشهورة محلياً.
من هم الشخصيات المشهورة محلياً؟ كالشخصيات التي تكتب عنهم الصحف المحلية مثلاً, “أبطال محليون” مثل الأساتذة أو المواطنين العاديين الذين قاموا بشيء إيجابي ومميز للمجتمع.
مثل هؤلاء من السهولة إيجادهم أو التواصل معهم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني, أخبرهم بأنك تريد أن ترسل لهم هدية من منتجاتك. بعد عدة أيام تواصل معهم مرة أخرى واسألهم عن رأيهم وانطباعهم بعد التجربة, مثل هذا الرأي سيوفر لك مادة رائعة لاستخدامها في مدونتك وصفحات التواصل الاجتماعي المختلفة. متابعة قراءة مشاريع صغيرة – 5 استراتيجيات تسويقية إلكترونية للحملات التسويقية ذات الميزانيات المحدودة

هل أنت عاطل عن العمل؟ أشياء مفيدة يمكنك القيام بها ريثما تحصل على العمل الجديد

الكثير من العاطلين عن العمل يقلقون من فكرة وجود فجوة زمنية في سيرهم الذاتية, فالكثير يعتقدون من أن هذه الفجوة قد
تقلص من فرص الحصول على وظيفة جديدة.

ولكن الأخبار الجيدة كانت مع ظهور نتائج الاستبيان الذي نشر على موقع CareerBuilder.com والذي شارك به حوالي 3,023 مدير توظيف وخبير موارد بشرية في عام 2011. وقد وضح هذا الاستبيان أن أغلبية المسؤولين عن التوظيف في الشركات يتعاطفون مع هؤلاء العاطلين, 85% منهم يتفهمون الفجوات الزمنية في السيرة الذاتية, 94% منهم أكدوا بأن نظرتهم للباحث عن عمل ممن لديه فجوة زمنية لن تكون أقل من الباحث عن عمل الذي لازال يحتفظ بمنصبه الوظيفي.

ولكن هل يعني هذا الكلام الجلوس في المنزل بانتظار الوظيفة الجديدة دون فعل أي شيء؟ من المؤكد أن هناك العديد من الأعمال التي يمكن القيام بها لتظهر فيها أنك تطور مهاراتك وأنك جاهز للوظيفة الجديد فوراً, دون التأثر بفترة الركود ما بين الوظيفتين … وسأقوم بهذه التدوينه بإيجاز بعض هذه الأعمال:

1- احصل على عقد عمل مؤقت:
النقطة المهمة هنا هي إظهار أن بإمكانك تحقيق نجاح حتى في الأعمال الصغيرة المؤقتة, فمثل هذه النجاحات قد تدعم قرار توظيفك. متابعة قراءة هل أنت عاطل عن العمل؟ أشياء مفيدة يمكنك القيام بها ريثما تحصل على العمل الجديد