10 ثوانٍ سيعطيها لك الزبون فقط .. ماذا ستفعل أيها الماركتير؟

نشرت qSample في مدونتها إنفوغرافيك يظهر معلومات عن فترة اهتمام الزبائن بأنواع مختلفة من القنوات التسويقية، وكم من الوقت الذي سيسمح لك زبون بشد انتباه قبل أن يقرر أن ما تعرضه “غير مهم” بالنسبة له.

10 ثوانٍ هي فقط ما يستغرقه الزبون ليقرر هل صفحة الويب خاصتك محفزة له للبقاء وإكمال التصفح أم أن عليه الخروج.. ماذا ستفعل؟ هل ستكون الصفحة الرئيسية لموقعك مليئة بالمعلومات والنصوص المكثفة التي تحتاج لـ 30 دقيقة من القراءة؟ أم أنك ستعمل على وضع رسائل واضحة وسهلة مرفقة بتصاميم غرافيك جذابة تحمل فوائد للزبون تدفعه للاستمرار بالتصفح واكتشاف المزيد مما تقدمه؟

40%  من الزوار سيغادرون موقعك إن استمر أكثر من 3 ثوانٍ ليتم تحميله؟ هكذا تظن الشركة الأمريكية التي أجرت الدراسة. وقد يكون زبونك أكثر صبراً إن كان يستخدم  الإنترنت في بعض بلداننا العربية 😉 ويعطيك كم ثانية إضافية، ولكن عليك الحذر … الزبون سريع الملل

20% من رسائل البريد الإلكتروني التسويقية يتم فتحها فقط! طبعاً هذا ليس بالضرورة يعني أن 20% ممن وصلتهم رسائل حملتك التسويقية سيتفاعلون معك إن كنت بالأساس قد ملأت رسالتك بمعلومات وتفاصيل ليس لدى زبونك الاهتمام الكافي لقراءتها.

90 ثانية هي فترة الاهتمام قبل أن يستسلم المشاهد ويفقد تركيزه عند مشاهدة مقاطع الفيديو التسويقية. مما يعني أن الدقائق الأولى يجب أن لا تكون بمحتوى عادي أو غير جذاب، بل على العكس يجب أن تحوي حلول مبتكرة لمشاكل يعاني منها الزبون أو بعض المعلومات والحقائق الجديدة على سبيل المثال.

30 ثانية فقط هي ما لديك من الوقت لتقنع الزبون عند تحضير Elevator Pitch، وهذا يعني أن عليك إسقاط الكثير من المعلومات الفرعية والتركيز التركيز التركيز على رسالتك التسويقية والفوائد للزبون قبل كل شيء.

5 دقائق فقط هي مدة انتباه الزبائن هذه الأيام بعدما تقلصت من 12 دقيقة خلال العشر السنوات الأخيرة. انتبه: فترة انتباه زبون الإنترنت هي 8 ثوانٍ فقط .. مرة أخرى الوقت ليس رفاهية أبداً لمسوقين هذه الأيام.

30 ثانية هي متوسط مدة الإعلانات التلفزيونية، والتي كانت تمتد لدقيقة بالمتوسط عند بدايات التلفاز في الخمسينات والستينات.

أخيراً يبدو أن التحدي يجعل من مهنة التسويق وتشعباتها أكثر صعوبة، وإن كان يخطر ببالي حلول أو نصائح عند مشاهدة هذه المعلومات.. فهي باختصار “الابتكار“.

Shrinking-attention-spans-of-consumers-


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *